مرد در حال بالا رفتن از پله بینهایت با لگن سالم

تآكل مفصل الورك

يعد تآكل مفصل الورك أحد أكثر أمراض المفاصل شيوعًا لدى كبار السن، مما يسبب ألمًا شديدًا ويقلل نطاق حركة المفصل. يعد التهاب مفاصل الورك مشكلة تقدمية تؤثر على معظم الأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 50 عامًا، على الرغم من أنها تحدث أيضًا في أعمار أصغر.

في حالة تآكل مفصل الورك، يتم تدمير غضروف المفصل تدريجيًا. مع تدهور الغضروف، تصبح مساحة المفصل ضيقة وتتآكل العظام الموجودة على جانبي المفصل تدريجيًا.

أسباب التهاب مفصل الورك

  1. كبار السن
  2. بدانة
  3. تاريخ العائلة
  4. ضربات قديمة على المفصل
  5. كسر ملحوم بشكل سيئ في المفصل
  6. التشوه الخلقي للمفصل
  7. خلع خلقي في الحوض
  8. الإصابة بالرياضيين الشباب
  9. اسوداد رأس الفخذ أو نخر الأوعية الدموية في رأس الفخذ

يسبب التهاب المفاصل آلام المفاصل وتيبسها وعدم استقرارها ويجعل الأنشطة اليومية مثل ارتداء الأحذية وصعود السلالم والانحناء والاستقامة والمشي حتى الوقوف صعبة على المريض.

أعراض تآكل مفصل الورك

تظهر هذه الأعراض بشكل مفاجئ أو تدريجي، وتشمل ما يلي:

  1. ألم في الفخذ، ينتشر إلى الفخذ والركبة أو خلف الحوض. ويتفاقم هذا الألم بسبب سلسلة من الأنشطة. وقد يبدأ بالقليل من المشي أو الركض.
  2. تصلب المفاصل، مما يتعارض مع المشي والانحناء والاستقامة. الضوضاء والخشخشة أو الخدش أثناء حركة المفصل ناتجة عن ارتخاء أجزاء من الغضاريف والأنسجة الأخرى، وتؤدي إلى اضطراب الحركة السلسة للمفصل.
  3. انخفاض نطاق حركة المفاصل، مما يتعارض مع المشي والأنشطة اليومية، مما يسبب العرج.
  4. زيادة آلام المفاصل في الطقس الممطر والبارد والرطب
  5. حنان المفصل والمناطق المحيطة به عند اللمس
  6. ضعف في العضلات المحيطة بالمفصل مما يسبب عرجاً وصعوبة في المشي وصعود ونزول الدرج.

مراحل ودرجات التهاب مفصل الورك

يستغرق تطور التهاب مفاصل الورك وأعراضه عدة سنوات ويتطور على عدة مراحل. لذلك، يصعب تشخيصه وعلاجه لأن الأعراض لا تظهر إلا بعد أن تصل إلى مرحلة متقدمة. تنقسم مراحل تقدم التهاب مفاصل الورك إلى ثلاث مراحل عامة.

المرحلة الأولى، بداية تآكل مفصل الورك

مع تقدم العمر أو تلف مفصل الورك، قد تنمو قطع صغيرة من النتوءات العظمية تسمى النابتات العظمية في منطقة مفصل الورك ويمكن أن تسبب في بعض الأحيان تلفًا في غضروف المفصل. في بعض الحالات، في هذه المرحلة، يشعر المريض بألم خفيف في منطقة الفخذ، والذي يتفاقم مع زيادة النشاط.

المرحلة الثانية، المرحلة المتوسطة

في هذه المرحلة، تظهر العلامات بشكل جيد في التصوير الشعاعي العادي. في هذه المرحلة، قد تبدو المساحة بين العظام طبيعية، لكن المنطقة التي تقل فيها مساحة المفصل تسبب جفاف المفصل والأنسجة المحيطة به. يؤدي هذا إلى تكوين طبقة من العظام الكثيفة تحت سطح الغضروف المفصلي. في هذه المرحلة، يعاني الشخص من تصلب وانخفاض في نطاق الحركة، مما قد يجعل من الصعب على المريض النهوض بعد الجلوس لفترة طويلة.

المرحلة الثالثة، مرحلة الأعراض الحادة وتفاقم المرض

يحدث بعد عدة سنوات، في هذه المرحلة يكون تلف الغضروف قد تقدم ومساحة المفصل محدودة للغاية. من خلال صورة شعاعية بسيطة، يمكن ملاحظة الفقدان الكامل لمساحة المفصل، وسيعاني المريض من تقييد شديد في نطاق حركة المفصل وألم شديد في جميع الحركات مثل المشي، وصعود ونزول الدرج، والانحناء والاستقامة، وحتى واقفاً.

تأثير التهاب المفاصل الورك على الحياة اليومية

– اضطراب في أداء المهام اليومية، مثل المشي، وصعود السلالم، والصعود والنزول من السيارة، والجلوس والوقوف، والقيام بالأعمال المنزلية والشخصية، لدرجة أن المريض سيعتمد على الآخرين. في كثير من المرضى يكون من المستحيل القيام بالأنشطة الجنسية.

الألم المزمن الناجم عن التهاب المفاصل وضعف العضلات اللاحق يسبب التعب المستمر وانخفاض الطاقة ويسبب في بعض الأحيان زيادة الوزن. من الآثار الخطيرة والمدمرة لالتهاب مفصل الورك هو الأرق أو الأرق، حيث يواجه الشخص المصاب صعوبة في النوم أو الاستيقاظ مرات عديدة بسبب الألم.

في المراحل المتقدمة، يؤدي تصلب شرايين الورك إلى تآكل وتشوه عظم الورك، ويقصر طول الطرف لهذا السبب. يعاني الأشخاص المصابون بالتهاب مفاصل الورك والركبة من تصلب وألم شديد بعد فترة من عدم الحركة، عند استيقاظهم من النوم، في بداية حركاتهم، ونادرا ما يستمر ذلك أكثر من نصف ساعة، ويؤدي تقليل حركات المفاصل إلى حدوث انخفاض في المرونة، ولا يمكنهم الانحناء أو الاستقامة بسهولة. وينصح من يعاني من الأعراض المذكورة أعلاه لمدة تزيد عن أسبوعين بزيارة أخصائي الحوض. من المؤسف أن التدمير الشديد للغضروف المفصلي لا رجعة فيه، وفي معظم الحالات يتم علاجه جيدًا باستبدال مفصل الورك.

دیدگاه ها غیرفعال است